اعلان على الهواتف

بمبادرة من شركة “غات فوسي” و جمعية “هندي”: بن سالم والعباسي يستقبلان المكتبة المتجولة في تاكلسة

بمبادرة من شركة “غات فوسي” و جمعية “هندي”: بن سالم والعباسي يستقبلان المكتبة المتجولة في تاكلسة

بمبادرة من شركة “غات فوسي” و جمعية “هندي”: بن سالم والعباسي يستقبلان المكتبة المتجولة في تاكلسة.

استقبلت مدينة تاكلسة، بولاية نابل، الأحد 24 مارس أول  مكتبة متجولة في إطار احتفال بحضور حاتم بن سالم، وزير التربية ومروان العباسي محافظ البنك المركزي و فيصل العوني، مدير شركة “غات فوسي” المتوسط ووليد العميري، رئيس بلدية تاكلسة بالإضافة إلى السيد محمد جبريل الزيادي، رئيس جمعية “هندي” باعث هذه المبادرة.

وكانت الحافلة قد انطلقت  من مدينة “ليون” الفرنسية ومرت بمرسيليا لتصل إلى تونس وتحط الرحال بتاكلسة.مسار الحافلة هو مسار كتاب قطع الاف الكيلرومترات برا وبحرا لينتهي به المقام بين يدي طفل من أبناء تاكلسة تلك المنطقة الريفية التي غالبا ما ظن أهاليها أنهم منسيون فإذ هي تفتح اليوم بالمطالعة أبوابا جديدة للخيال والترحال الذي يتجاوز حدود المكان والزمان.

تقف الحافلة قبالة بلدية تاكلسة بمكان غير بعيد عن السوق الأسبوعية، بيضاء بنوافذ كبيرة شفافة مزدانة بألوان خضراء وبلافتة كتب عليها مكتبة تاكلسة.. يقترب الأطفال والأولياء يهزهم حب الاطلاع.
يتدافعون لصعود مدرج الحافلة المكتبة يسترقون النظر إلى محتوياتها والى الكتب.. يمسك احد الأطفال اكبر الكتب تتصفحه ، ليبدأ القراءة وهو يمني النفس بالبقاء بمكتبتها إلى حين.

واثنى وزير التربية حاتم بن سالم الذي استقبل المكتبة المتجولة في تاكلسة  تشجيعا لهذه المبادرة على منجزيها قائلا ” إنها مبادرة رائدة خاصة وان الحافلة المكتبة المتجولة ستحمل الكتاب إلى التلميذ لتبني معه علاقة جديدة أساسها حب الكتاب وحب المطالعة”.
وابرز إن هذه المبادرة تتناغم مع برامج وزارة التربية التي ستجعل من سنة 2020 سنة المطالعة وسنة تحقيق المصالحة مع الكتاب انطلاقا من المدرسة بهدف إحياء تقاليد المطالعة التي تبقى ركيزة لبناء طفل المستقبل الذي يتحكم في التكنولوجيات وله من الزاد الثقافي والمعرفي الذي يخول له بناء مستقبل أفضل.
محافظ البنك المركزي مروان العباسي انتقل بدوره إلى تاكلسة ليشارك أهالي المنطقة فرحتهم بالمكتبة المتجولة وليؤكد بالمناسبة أن بناء المستقبل ينطلق من كتاب وان الثقافة مقوم أساسي في بناء البلدان وفي بناء الاقتصاد.

السيد فيصل العوني مدير شركة Gattefossé méditerrané  بين ان المجمع امن  بالفكرة و بضرورة مساندة الجمعيات الاجتماعية و الثقافية و كذلك بتنويع نشاطاتها ومدت يد المساعدة المادية و بعض الكتب حتى تصل الحافلة المكتبة المتجولة مجهزة بمجموعة من الكتب المتنوعة ومن الحواسيب وتجهيزات التنشيط الثقافي إلى أطفال تاكلسة فيصبح الكتاب جسرا للتواصل ومنطلقا للتغيير.

من جانبه اوضح محمد جبريل الزيادي رئيس جمعية “هندي” وصاحب مبادرة الحافلة المكتبة المتجولة “البيبلوباص” المدججة بكتب التاريخ والجغرافيا والروايات وبحواسيب قابلة للربط بالانترنت وبتجهيزات التنشيط قائلا ” لقد عملنا مع شركائنا على إيصال هذه المكتبة الى أطفال الجهة وجعلها فضاء للمطالعة والتثقيف ومنطلق لتنشيط الفكر وللتغير والتنمية”.
اما رئيس بلدية تاكلسة وليد العميري فقال ” إن هذه الحافلة المكتبة ستشكل نطقه انطلاق لبناء علاقة جديدة بين الطفل والكتاب ولتحقيق المصالحة مع المطالعة”.
ويضيف “سنعمل بهذه المكتبة المتجولة التي ستجوب كل المدارس الابتدائية ال13 بتاكلسة وفق جدولة أسبوعية مضبوطة على تقريب الكتاب من الطفل وعلى تقريب المسافات بين قرى البلدة فيكون الكتاب جسرا يربط بين الأهالي ويفتح للتلاميذ أفاقا جديدة للتثقيف والإبداع”.


معلقات دعائية مُرحبة بالملك سلمان: رئيس بلدية المرسى يوضح
خطير: حزب سياسي يعقد اجتماعا داخل مستشفى عمومي، واتحاد الشغل بالمرصاد!



كلمات مفاتيح البحث :