اعلان على الهواتف

قابس-“ليلة الحنٌة” :عروس تهدي عريسها حلوى مطعٌمة بألوان النادي الإفريقي

قابس-“ليلة الحنٌة” :عروس تهدي عريسها حلوى مطعٌمة بألوان النادي الإفريقي

قابس-“ليلة الحنٌة” :عروس تهدي عريسها حلوى مطعٌمة بألوان النادي الإفريقي.

 عشق فرق كرة القدم ظاهرة اجتماعية كونيٌة تستحق الدراسة بعيدا عن التهويل او التهوين. ولم يعد غريبا ان ينخرط علماء الاجتماع في دراسة هذه الظاهرة ومحاولة فكٌ شفرتها وربطها بالبنية الذهنية والنفسية والبيئية لإنسان يعيش عصر سلطة كرة القدم على المشهد الرياضي والاقتصادي والسياسي.

و بصرف النظر عن تهافت بعض السياسيين في تونس على استعراض عشقهم لنواد بعينها لأسباب لم تعد خافية على كلٌ حصيف، فإن بعض التونسيين من مختلف الشرائح الاجتماعية قد بلغ هذا العشق عندهم حدٌا امست فيه الصور والألوان متداخلة تؤشر لجنون العقل او لتعقٌل الجنون!!!

 على أنٌ عشق عدد غير قليل من التونسيين شمال البلاد وجنوبها وشرقها وغربها للنادي الإفريقي أمسى عجيبة من عجائب هذه البلاد، تتداولها الألسن في الداخل والخارج رغم نتائج الفريق المخيٌبة لآمال جمهورها..

ففي قابس اختارت عروس ان تهدي عريسها “ليلة حنٌتها” حلوى مطعٌمة بألوان النادي الإفريقي وشعاره، حتى بدا هذا الفريق ضيف شرف في ليلة فرح العروسين.. وبدا وكانٌ العروس تعلن ان حبها لعريسها في حجم عشقه للإفريقي او لعلٌها تعلن بلغة الإشارة ان هذا الفريق جمع “عروسيْن” في الحلال وحكم على رباطهما بأن يكون مؤبٌدا محصٌنا بشعار النادي.

محمد صالح مجيد


برنامج النقل التلفزي لمباريات الجمعة في ثمن نهائي الكأس
منحة من الوليد بن طلال لضحايا مجزرة نيوزيلندا