اعلان على الهواتف

وفاة طبيبين مغربيين بعد إصابتهما بفيروس “كورونا”

وفاة طبيبين مغربيين بعد إصابتهما بفيروس “كورونا”

وفاة طبيبين مغربيين بعد إصابتهما بفيروس “كورونا”.

توفي طبيبان مغربيان بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” يوم السبت 4 أفريل؛ وهما كل من الدكتورة مريم اصياد 52 سنة، تشتغل بمستشفى محمد الخامس، بمدينة الدار البيضاء، والدكتور نور الدين بن يحيى بمدينة مكناس.

وحسب مصادر اعلامية مغربية، فإن الطبيبة الراحلة، كانت تعالج من “كوفيد 19″، تعرضت لانتكاسة صحية، تطلبت نقلها إلى مستشفى ابن رشد، حيث تفاقمت حالتها الصحية وأصيبت بأزمة قلبية حادّة عجّلت برحيلها.

وفي بلاغ لها، نعت النقابة المستقة لأطباء القطاع العام، الفقيدة،  في بلاغ جاء فيه: ” في هذه الظروف الأليمة التي يعيشها بلدنا الحبيب، تنعي النقابة المستقلة لاطباء القطاع العام أحد بناتها المناضلات الدكتورة اصياد مريم، الطبيبة المتخصصة  بمستشفى محمد الخامس، شهيدة الواجب الوطني و ذلك يوم  بعد اصابتها بعدوى مرض كورونا المستجد. 

وقدمت النقابة تعازيها لأفراد عائلتها الصغيرة والكبيرة وللجسم الطبي كافة، مشيرة أنه ” رغم فداحة الألم و الفاجعة  نحيي التضحيات الجسام للأطباء الذين  لم ولن يتراجعوا عن اداء واجبهم بما يمليه ضميرهم ولن يبرحوا أماكن عملهم”.


ترامب يهاجم منظمة الصحة العالمية ويتوعدها لهذا السبب
وزير الداخلية يقرّر منع التنقل بين الولايات حتى “بالتراخيص”